الخميس، 6 نوفمبر، 2008

البدون


البدون
متى بالحل يفرحون؟
متى نستثمر طاقاتهم؟
متى نهنيهم بحياتهم؟
ونخليهم مثل الأوادم
يعيشون
البدون
يتنفسون ضيم وعدم مبالاة
حارمينهم من الحياة
عيالهم كبروا
عيالهم تضرروا
وماتوا قهر
عايشين عشان
يلويوون
البدون

ليست هناك تعليقات: